تستمر حتى 22 يونيو.. جامعة نايف العربية تدشن برامج تدريبية لمواجهة الجرائم السبرانية

أعلنت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، عن البدء في تنفيذ مسار تدريبي لإعداد وتأهيل كوادر عربية أمنية، متخصصة في مجالات الجرائم السيبرانية والأدلة الرقمية، بهدف تمكين المتدربين على مواجهة تنامي الجرائم المُستحدثة والحد مـنها، وأساليب الكشف عنها، وكيفية جمع الأدلة الرقمية من مسرح الجريمة، باتباع القواعد والإجراءات الفنية والقانونية اللازمة، وتقديمها للجهات العدلية والقانونية اللازمة، وتقديمها للجهات العدلية.

المسار التدريبي الذي أعدته الجامعة ويستمر حتى 22 يونيو المقبل مكون من برنامجين تدريبيين الأول يختص بتأهيل أَخِصَّائِيّ تحقيقات الجرائم السيبرانية ويستمر حتى 14 يونيو  ويهدف إلى إعداد وتأهيل المتدربين لشغل وظائف أخصائيين تحقيقات في الجرائم السيبرانية، لتمكينهم من القيام بتعريف الأدلة وجمعها وفحصها والحفاظ عليها باستخدام أساليب تحرٍ موثوقة ومُقننة، أما البرنامج الثاني فيتعلق بتأهيل اخصائي الاستجابة للحوادث السيبرانية ويستمر حتى 22 يونيو ، ويهدف إلى تأهيل المتدربين لشغل وظائف أخصائيين استجابة للحوادث السيبرانية، للقيام بمباشرة الحوادث المتعلقة بالأمن السيبراني وتحليلها والاستجابة لها، ويتم تنفيذ البرنامج التي يقدمها خبراء الجامعة الدوليين، في مركز الجرائم السيبرانية والأدلة الرقمية بالجامعة مع تطبيقات عملية في معامل متخصصة مصممة بأحدث التجهيزات، بالإضافة إلى أسلوب التمارين وورش العمل التي تناقش حالات دراسية واقعية.

ويتكون البرنامجان من وحدات تدريبية تتعلق بالجريمة والهجمات السيبرانية، وضبط وتحريز الأدلة الجنائية الرقمية، التحقيق الجنائي الرقمي في الحاسب الآلي إضافة إلى وحدة التحقيق الجنائي الرقمي في الشبكات وأيضًا التحقيقات الجنائية الرقمية في الأجهزة المحمولة، مصحوبة بتمارين وحالات دراسية للكشف عن الجرائم السيبرانية، فيما يمتاز برنامج تأهيل أخصائي الاستجابة للحوادث السيبرانية؛ بتوفير وحدة تدريبية متخصصة حول “تحليل الاختراق والاستجابة “وتمارين وحالات دراسية للتعامل مع الحوادث السيبرانية.

يشار إلى أن البرامج التدريبية لجامعة نايف العربية تأتي من منطلق استراتيجية الجامعة 2019-2023 ومسؤولياتها، باعتبارها الجهاز العلمي لمجلس وزراء الداخلية العرب، والجهة الموكل إليها إعداد وتقديم وتطوير برامج تدريبية مميزة وذات اعتمادية عالمية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق